تحت قسم: اخبار و احداث بتاريخ: مايو 22, 2016

اعلنت رئيس كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني النيابية آلا طالباني، الاحد، بانها ستحضر جلسة البرلمان المقبلة لتفعيل دور المؤسسة التشريعية، فيما اعربت عن تاييدها لكل المحاولات التي تجري حاليا للم شمل مجلس النواب.

وقالت طالباني في بيان تلقت السومرية نيوز، ان “المشاكل السياسية بدأت بتعطيل البرلمان”، مبينة ان “اي محاولة لضرب المؤسسة البرلمانية هو نسف للعملية الديمقراطية وخرق للدستور الضامن لوحدة العراق والعراقيين ويمثل المظلة القانونية التي يعيش تحت ظلها ابناء الشعب العراقي جميعا”

واضافت طالباني “سنحضر جلسة البرلمان المقبلة ونفعل دور المؤسسة التشريعية ونناقش جميع الاخفاقات داخل قبة المجلس”، مشددة على “ضرورة المحافظة على النظام السياسي في العراق من خلال الحفاظ على المؤسسات الدستورية واحترام الدستور والقانون”.

واكدت طالباني على اهمية “الشروع جميعا لحضور جلسة مجلس النواب القادمة والعمل على تقوية المؤسسة التشريعية والرقابية التي تمثل بيت الشعب والعمل على المضي بإصلاحات شاملة و حقيقية ومدروسة تلقي بضلالها على حاضر ومستقبل المواطن”، معربة عن “مباركتها وتاييدها لكل المحاولات الخيرة التي تجري حاليا للم شمل مجلس النواب والمضي سوية الى إصلاح حقيقي وشامل يتضمن إصلاح منظومة ادارة الدولة بالكامل”.

وتابعت ان “اي إصلاح ترقيعي سيكون نتيجته الفشل”، داعية الكتل السياسية والجهات المختلفة الى “العمل وحل الخلافات عبر الاليات الدستورية والقوانين النافذة وتغليب المصلحة العامة وتحقيق طموحات الشعب”.

ويشهد الوضع السياسي العراقي تأزما تطور بعد المطالبة بتغيير الكابينة الوزارية ومن ثم تحول إلى تغيير الرئاسات الثلاث، ليتم استبدال خمسة وزراء فقط وتأجيل جلسة البرلمان التي كانت مخصصة لتغيير باقي الوزراء بسبب عدم اكتمال النصاب، ما دفع بمتظاهرين غاضبين إلى اقتحام المنطقة الخضراء، فيما قررت اللجنة المشرفة على الاعتصامات سحبهم من المنطقة، فيما يؤكد المسؤولين الحكوميين بينهم الرئاسات الثلاث على ضرورة عقد جلسة برلمان شاملة.

جديد الصور
%d مدونون معجبون بهذه: